الأسبوع الثالث عشر; الإجهاض

من المعروف بأن تجربة الإجهاض غير سارة على الإطلاق ومحبطة، ولكن معظم النساء تحمل مرة ثانية وتتابع حملها بطريقة صحية. فكوني إيجابية دائماً وتذكري ذلك.

الجانب المحزن في الحمل

الإجهاض هو فقدان الطفل في الأسابيع 24 الأولى من الحمل. كما تكون التجربة غير سارة أبداً، وتشير الإحصائيات بأن واحدة من سبع عمليات حمل تنتهي بالإجهاض، وهناك بعض النساء تعاني من الإجهاض المتأخر، فالغالبية تكون عادةً في الأسابيع 13 الأولى.

ما هي مسببات الإجهاض؟

يعود عادة الإجهاض خلال الأشهر الثلاثة الأولى إلى خلل في الجنين. وفي حال الإجهاض في وقت لاحق، يعود السبب إلى عدة عوامل متنوعة منها: عدوى، خلل في المشيمة أو الرحم أو عندما يكون عنق الرحم ضعيفاً. ومع ذلك، لم يتم العثور على سبب الإجهاض في كثير من الحالات.

يوجد فحصان للكشف عن تشوهات الطفل (فحص البزل والمشيمة CVS) ممكن أن يعرضا الحمل للخطر. في حال ستخضعي لأحد هذه الاختبارات، يجب على طبيبك أن يشرح لك بوضوح المخاطر المنطبقة على هذه الفحوصات.

علامات الإجهاض

تكون عادة المرأة التي تجهض في وقت مبكر "محظوظة"، فهي لا تعلم حتى بأنها كانت حامل. يرافق الإجهاض المبكر ألام في المعدة مع نزيف ثقيل وأحياناً قطع دم سميكة.

للأسف، في حالة الإجهاض المتأخرة، تعرف الأم بأنها فقدت طفلها أثناء المسح بالصور الصوتية الروتينية، وعندما لا يستطيع الطبيب أن يجد دقات ضربات القلب للطفل.

كيفية الحد من المخاطر

هناك عدد قليل من الأمور التي يمكنك القيام بها للحد من مخاطر الإجهاض. الإقلاع عن التدخين أهمها. من الناحية المثالية، يجب الإقلاع عن التدخين عندما تنوين الحمل، والحفاظ أيضاً على نظام غذائي صحي ومتوازن مهم لك ولطفلك.

التوقف عن تناول الكافيين مهم جداً.

وتكوني عرضةً لخطر الإجهاض في حال كان لديك:

  • سكري
  • مرض في الكلى
  • مرض الغدة الدرقية
  • الذئبة
  • الأورام الليفية (أو مشاكل في الرحم
  • ماضي في الإجهاض

في حال لديك أي من هذه العوارض، عليك بالتحدث مع طبيبك حول العناية التي تحتاجينها. قد يكون لديك فحوصات خاصة للتأكد من صحتك وصحة طفلك.

إذا كنتِ قد تعرّضتِ للإجهاض من قبل، فينبغي على طبيبك أن يقدم لك النصائح حول الإجراءات الوقائية اللازمة خلال الربع الأول من الحمل، مثل الحصول على الراحة وتجنب الجماع.

الحصول على الدعم العاطفي بعد الإجهاض

يبدأ الترابط مع الطفل بمجرد أن تعلمي أنك حامل، ومن الممكن أن يكون الأمر محزناً جداً في حال فقدان الطفل فجأة. فحاولي أن تعطي نفسك الوقت للتأقلم وحاولي التحدث إلى زوجك عن مشاعرك أو مع عائلتك أو الأصدقاء، وربما التحدث إلى أم قد مرت بهذه التجربة من قبل.

​​